نقابة المحامين العراقيين تتكفل بنفقات الخدمات القانونية لكل من يتبرع ببلازما الدم للمصابين بكورونا ومتابعة القضايا التي تخص المتوفين بهذا المرض دون مقابل

2020-06-11

السعدي يشيد بالعطاء الانساني للمتبرعين ويؤكد على اهمية دعم نوازع الخير والوطنية في هذا الظرف الصعب

نقابة المحامين العراقيين  تتكفل بنفقات الخدمات القانونية  لكل من  يتبرع ببلازما الدم للمصابين بكورونا ومتابعة القضايا  التي تخص المتوفين بهذا المرض دون مقابل 

 ———-

في التفاتة وطنية وانسانية، قرر مجلس نقابة المحامين العراقيين دعم وتشجيع وتحفيز المتبرعين بـ(بلازما الدم) الى المرضى المصابين بفايروس (كورونا) من خلال تكفل النقابة بتقديم الخدمات القانونية لكل قضاياهم والتي ستتم من قبل المحامين الشباب المسجلين لدى النقابة.

كما قرر مجلس النقابة  تكفل نقابة المحامين بمتابعة الاجراءات القضائية التي تتضمن  إصدار (القسام الشرعي) للمتوفي  بسبب الاصابة بالفايروس، ولتوفير فرص عمل للمحامين الشباب حيث ستتحمل النقابة نفقات وتكاليف هذه الدعاوى.

وقال الاستاذ ضياء السعدي نقيب المحامين : ان التبرع بـ(بلازما الدم) من الذين اكتسبوا العلاج التام من فايروس (كورونا) يعد من الاعمال الانسانية النبيلة المقترنة بنوازع الخير والوطنية والتمسك بمبادئ الاخلاق والإقدام على المساعدة الرحيمة .

واوضح السعدي :

إن المطلوب دائما الاشادة والإقرار بهذا العطاء الانساني الذي يقدم عليه المتبرعون الذي لا يعادله ثمن لأن (( من احيا نفساً فكأنما احيا الناس جميعاً )) لذلك فإن النقابة ستقدم المعونة القضائية المجانية  لمن يحتاجها من المتبرعين، عدا الدعاوى الجزائية،  وسيتم تكليف المحامين  عن طريق النقابة ومن خلال هيئات الانتداب.

واضاف السعدي :

وفي هذا المجال ايضاً ستقوم النقابة بتسهيل اجراءات اصدار القسام الشرعي الخاص بالمتوفي بسبب الإصابة بفايروس (كورونا) من خلال الاستعانة بالمحامين الموجودين في غرف المحامين في بغداد والمحافظات الاخرى بصورة مجانية .

وبين السيد النقيب:

ان المعونة القضائية ستقدم خلال الأشهر الثلاثة القادمة حصراً، وإن النقابة ستدفع اتعاب المحاماة المناسبة الى المحامين بقصد الوقوف الانساني الى جانب المصابين وذوي المتوفين، وخلق فرص عمل للمحامين الشباب.