نقابة المحامين العراقيين تشجب التطاول على حقوق الفلسطينيين و تستنكر ما يسمى بصفقة القرن

2019-07-01

أقامت نقابة المحامين العراقيين ، الإثنين ، وقفة ٱحتجاجية لرفض الإنتهاكات بحق الشعب الفلسطيني و رفض ما يسمى ” بصفقة القرن ” . 

و خلال كلمته قال نقيب المحامين العراقيين الأستاذ ضياء السعدي ” مع اختتام الورشة الاقتصادية في المنامة مساء يوم الاربعاء سقطت الأهداف الشريرة لهذه الحلقة الجديدة في التآمر تحت ضربات الموقف الشعبي الفلسطيني والعربي والادانة لهذا الاستهداف الخطر في بيع وتصفية القضية الفلسطينية تحت شعار التنمية والاستثمار في الضفة الغربية وغزة و من خلال الضغط الامريكي الصهيوني ، مؤكدا أن هذا العمل جاء لإجبار بعض الانظمة العربية وحملها على الاعتراف العلني بوجود الكيان الصهيوني وبالتطبع معه وعلى حساب التنكر الخائن لحقوق الشعب الفلسطيني . 

و أشار السعدي ” إلى أن الكيان الصهيوني يواجه المقاومة الفلسطينية الشعبية ويتهمها بالإرهاب و في الوقت نفسه يرفض الحلول السياسية في اطار القرارات الشرعية الدولية التي تكفلت بإقامة دولة فلسطين وهذا ما يؤكد نهج الكيان الصهيوني العنصري بعد ان اعتبر الدين قومية واصراره على الاستحواذ على كامل ارض فلسطين ومد نفوذه وسيطرته التوسعية للعديد من الدول العربية من خلال مخططات الشرق الاوسط الجديد او الكبير وصفقة القرن ” ، مشدداً على وجوب إدراك النظام العربي الرسمي للمخاطر التي تحيق بالأمة العربية و دولها على حد سواء و هذا ما ينبغي وقف التطبيع و إدانة المطبعين وقطع العلاقات الاقتصادية و التبادل التجاري وسحب الاعتراف بالكيان الصهيوني وتفعيل معيار وطني أية حكومة أو نظام عربي يتحدد بالموقف من الكيان الصهيوني ومن قضية الشعب الفلسطيني وحقه المشروع في إقامة دولة عاصمتها القدس الشريف . 

و بيّن نقيب المحامين أن وقفة المحامين العراقيين الإجتماعية جاءت لتعبر عن رفضها لاستمرار نهج الإدارة الامريكية في معادتها للشعب الفلسطيني وحقوقه في الأرض و بناء الدولة و حق تقرير مصيره لأنها تحتل سياسة الغطرسه و استخدام قانون القوة و العدوان من خلال الخطط التآمرية و المسترة وبضنمها صفقة القرن التي بانت إحدى ملفاتها بورشة البحرين الفاشلة والتي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية ، موضحاً أن هذا يتطلب الدعوة إلى ضرورة توصية المقاومة الفلسطينية بكل اشكالها و تقديم كل مقومات المساندة و الدعم و العمل على رفض المشاريع الامريكية وعدم الانسياق العربي خلفها واللهاث المحموم من أجل تحقيق مآربها و مقاصدها التي تستهدف ليس فلسطين وحدها و إنما الأقطار العربية الأخرى بإعادة السيطرة الاستعمارية على بلدنا تحت عنوانين وتسميات افضحت امرها الشعوب العربية قبل غيرها. و حضر الوقفة وكيل النقابة المحامي رزاق العبيدي و أمين السر المحامي حيدر المرشدي ، بالإضافة لعضو مجلس النقابة المحامية سارة المولى و عدد كبير من المحامين . 

هذا و تناولت وسائل إعلام محلية و عربية خبر الوقفة الإحتجاجية ، وسط ترحيب بالمواقف الوطنية و الأدوار البارزة التي تقوم بها نقابة المحامين .